SmarTech IT Solutions

النشر الإلكتروني

تكلفة طباعة الكتاب الورقي 11/11

ebooks-vs-printed-books11

لا شك أن تكلفة الكتاب الورقي ترتفع مع مرور الوقت لا تقل إلا بنسب طفيفة، وذلك يكون للأسباب التالية:

هناك ٢٠% إلى ٥٠٪ من سعر الغلاف يذهب للموزع [إذا كان سعر الغلاف مثلاً: 30 ريالاً لا يصل للناشر إلا 15 ريالاً فقط ومتأخرة بعد مضي عدة أشهر إلى سنة].

photo-book

كما أن جزء من تكاليفه يذهب إلى البنود التالية:

  • إيجار مستودع تخزين الكتب
  • تكاليف النقل
  • تكاليف المطبعة
  • تكاليف تنسيق النص وتجهيزه للطباعة
  • تكاليف المراجعة اللغوي
  • تكاليف (المُعقب) لاستخراج التصريح الإعلامي
  • تكاليف تصميم الغلاف
  • تكاليف عقد حق الترجمة من دار النشر الأجنبية (إذا وُجد)
  • تكاليف المترجمين (إذا وُجد)
  • تكاليف أجور المؤلفين (غالب الكتب)
  • التكلفة التشغيلية (أجور الموظفين وإيجار المقر والفواتير والرسوم الحكومية)

ipad book

ولكن الكتاب الإلكتروني تكلفته أقل بكثير من الكتاب الورقي وسرعة انتشاره ومعدل شرائه أكبر. فهل تستثمر في طباعة ونشر الكتب ورقيًأ، أم في إنشاء مكتبة إلكترونية ضخمة تحوي مئات الكتب، بتكلفة لا تضاهي أثمان الطباعة والنقل والتخزين إلخ؟

ما الفروقات بين النشر الورقي والنشر الإلكتروني “الرقمي”؟

ebooks -07

هذه بعض من الخصائص التي يتمتع بها الكتاب الإلكتروني “الرقمي” عن الكتاب الورقي…

1. نمو وتحديث المعلومات

الكتاب الورقي تتطور خلاله المعلومات ببطء قد تستغرق شهورًا وربما سنوات، ويصعب التعديل والتحديث في محتواه بعد نشره..

أما الكتاب الإلكتروني فإنتاج سريع وعالي لكم هائل من الوثائق والمعلومات، مع إمكانية التعديل والتحديث بعد نشرها.

2. طبيعة المحتوى

الكتاب الورقي يتصف محتواه بالمحدودية؛ لأنه منتقى وأكثر مصداقية وثقة وأكاديمية..

أما الكتاب الإلكتروني فنتيجة لغزارة المحتوى وتنوعه؛ فإنه لا يقتصر على المعلومات ذات الطابع الأكاديمي وتعتمد مصداقيته على ثقة المستخدمين.

E-book

3. الوصول للمعلومات وعناوين الكتب

الكتب الورقية عادة ما يكون الوصول إلى محتوى المصادر التقليدية والاستفادة منها بطيئًا نسبيًّا، والوصول إلى عناوينها عن طريق الببليوجرافيات والفهارس في المكتبات.

الكتب الرقمية الوصول إلى المعلومات سريع وفوري ولكن الاستخدام الفعال لها يواجه صعوبات نتيجة غزارتها، والوصول إليها باستخدام بوابات الكتب أو محركات البحث.

4. قيود النشر والإعلام

في مجال النشر الورقي هناك قيود وإجراءات صارمة من قِبل الحكومات أو الأنظمة السياسية أو السلطات الدينية على نشر المعلومات وتداولها عبر المواد التقليدية، مع ذلك يمكن فرض تشريعات وقوانين الحماية الفكرية والإبداعية وتطبيقها بيسر.

أما النشر الإلكتروني “الرقمي” يتغلب على القيود والإجراءات الصارمة، لعدم وجود رقابة عليه، وصعوبة تحديد وتطبيق الحقوق الفكرية وتطبيق القوانين الإبداعية.

هل لديكم إضافة؟

سلسلة النشر الإلكتروني: المكتبات الرقمية 7/7

07

المكتبات الرقمية

عبارة عن نظام برمجي، يحتوي على مجموعة من الكتب الرقمية؛ يتم عرضها من خلال تطبيق للهواتف الذكية أو من خلال موقع على شبكة الانترنت.

 

e

تتميز المكتبات الرقمية بخصائص معينة لعرض الكتب؛ لتُيَسِّر قراءتها على المستخدم مثل:

– سهولة الاستخدام وإمكانية البحث داخلها.

– تدوين الملاحظات وإضافة الهوامش والتعليقات أثناء القراءة.

– ‏توفير الكتب بصيغ متعددة (بصيغة كتاب PDF، وصيغة للويب ‏HTML، وللأجهزة المحمولة بصيغة ‏ePub‎).

– عرض الكتب داخل المكتبة وفق ترتيب أو تصنيفات معينة.

– مشاركة أجزاء من الكتب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

– دعم الترجمة الآنية عن طريق جوجل وكذلك الاستعلام الآني من ويكيبيديا.

– إمكانية الطباعة والحفظ للكتب أو المنشورات.

كما أن هناك خصائص أخرى لا زالت قيد التطوير (كخاصية تحويل نصوص الكتب إلى ملفات صوتية آليًا!)، وإبداعات أخرى جديدة ربما لم نتوقع اقترانها بالقراءة والتعلُّم والنشر المعرفي من قبل!

سلسلة النشر الإلكتروني: أمثلة للكتب الإلكترونية 6/7

06

تتميز الكتب الرقمية بسهولة النشر، فما كان يُنشر في سنوات أصبح يُنشر في أسابيع وربما أيام، ومن أمثلة نشر الكتب الالكترونية:

1- النشر على الشبكة مباشرةً من خلال منشورات على المدونات أو مواقع التواصل الاجتماعي.

2- رفع كتب رقمية مجانية أو مدفوعة على مواقع خاصة ببيع الكتب الإلكترونية كأمازون.

3- رقمنة الكتب الورقية وتحويلها لصور نصية متاحة على الانترنت، مثل كتب جوجل Google Books.

GB

كتب جوجل:

هي أداة من جوجل تبحث في النصوص الكاملة للكتب التي قامت جوجل بمسحها ضوئيًا وتحويلها إلى نص باستخدام التعرف الضوئي على الحروف (OCR) وتخزينها في قاعدة البيانات الرقمية الخاصة بها.

هذه الخدمة عُرفت سابقاً باسم طباعة جوجل Google Print وقُدمت لأول مرة في معرض فرانكفورت للكتاب في أكتوبر 2004.
يسمح البحث بعرض صفحات من الكتاب، ويمنع أي محاولات لطباعة الصفحة أو نسخها نصياً لخضوع النص لحقوق الملكية.

سلسلة النشر الإلكتروني: الكتب الرقمية 5/7

05

الكتاب أفضل صديق، فهو منبع المعرفة، ومصدر لخبرة وتجارب الآخرين، وسبيل للارتقاء الثقافي والأخلاقي. وتشير الدراسات أنَّ قراءة الكتب تُنشط العقل وتُحسِّن وظيفة الذاكرة فتحميه من الإصابة بمرض الزهايمر.

ومن أهم الأسباب التي تشجع على القراءة؛ ظهور الكتب الإلكترونية وهي عبارة عن: كتب مخزنة في صورة رقمية يمكن عرضها على شاشات الكمبيوتر واللاب توب، أو من خلال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية “التابلت” أو من خلال قارئات الكتب مثل “كيندل”، وعادة ما تكون بصيغة PDF أو ePub.

books-reading-relaxation-irex-iliad-159873

تتميز الكتب الرقمية:

– بسهولة حملها في أي مكان وإمكانيّة تخزين عددٍ كبيرٍ من الكتب عليها.

– كما يمكن قراءتها ليلاً بدون إضاءة خارجية.

– قلة تكلفتها، فهي لا تحتاج إلى دار نشر، ونقل وشحن مثل الكتب المطبوعة.

– سهولة تحديث معلوماتها أو تعديل الأخطاء بها

– سرعة وسهولة البحث في محتواها عن أجزاء بعينها.

سلسلة النشر الإلكتروني: صور النشر الإلكتروني على الانترنت 4/7

04

صور النشر الإلكتروني على الانترنت:

pexels-photo-289738
1- الكتب الإلكترونية e books: إما كتب ورقية تمت رقمنتها ورفعها على الانترنت، أو كتب نشرت فقط على الانترنت دون وجود طبعة ورقية.

Ezine
2- الصحف والمجلات الإلكترونية: تصدر بصفة دورية بلغة html، تتميز بإضافة ملفات صوتية وفيديوهات. منها الإلكتروني فقط، ومنها الورقي والإلكتروني.

Wikipedia
3- الموسوعات الإلكترونية Electronic Encyclopedia: الموسوعة هي مجموعة ضخمة من الكتب تضم معلومات عامة في شتى المجالات الإنسانية مرتبة إما ترتيب هجائي أو موضوعي. أشهرها Wikipedia.

marketing

4- التسويق الإلكتروني E-marketing: هي عملية بيع أو شراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات باستخدام شبكة الإنترنت online marketing. يتميز بسرعة ومن أشهرها متجر أمازون.

Blog concept with man holding a tablet computer

5- المدونات Blogs: المدونة هي صفحة ويب يُنشر عليها آراء وأخبار ومشاركات مُرتبة ترتيبًا زمنيًا من الأقدم إلى الأحدث، تعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، وتتضمن أرشفة آلية للتدوينات القديمة مع ضمان ثبات الروابط لرجوع المستخدمين إليها في أي وقت. تتميز بسهولة التصميم من خلال قوالب خاصة دون الحاجة لتعلم لغة لبرمجة المواقع، أشهرها الوورد بريس WordPress.

Social Media

6- مواقع التواصل الاجتماعي Social Media: هي مواقع تفاعلية تسهل إنشاء وتبادل المعلومات والأفكار من خلال جمع الأصدقاء والمستخدمين ذوي الاهتمامات المشتركة. أشهرها: Facebook, Twitter, Instagram, LinkedIn, WhatsApp .

سلسلة النشر الإلكتروني: مقارنة بين النشر التقليدي والنشر الإلكتروني 3/7

03

مقارنة بين النشر التقليدي والنشر الإلكتروني

Digital Vs. Traditional Publishing

 

وجه المقارنة

النشر التقليدي

النشر الإلكتروني

المعلومات

  • تنمو وتتطور ببطء، ونُسخ الكتاب مُعرّضة للنفاذ.
  • يصعب التحديث والتعديل على المحتوى المنشور فتتعدد الطبعات للكتاب الواحد.
  • محتوى محدود يتسم بالثقة والمصداقية؛ يمر بمراحل تقييم ومراجعة قبل النشر.
  • الوصول للمعلومات عن طريق الفهارس والببليوجرافيات (وصف الكتب).
  • إنتاج سريع لكم هائل من الوثائق الإلكترونية، ومستمر دون نفاذ.
  • إمكانية التحديث بعد النشر إلكترونيًا.
  • نتيجة لغزارة المحتوى، لا قيود ولا رقابة؛ تعتمد مصداقيته على ثقة المستخدِمين في مواقع النشر.
  • الوصول للمعلومات من خلال محركات البحث السريعة.

التكاليف

 تكاليف إنتاج عالية، بسبب ارتفاع أسعار الورق، وكلفة اليد العاملة، وصعوبة النقل والشحن.

 تكاليف تكاد تكون منعدمة؛  مما أدّى إلى انخفاض سعر الكتاب الإلكتروني وزيادة ربح المؤلِّف والناشر.

التفاعلية Interactivity

 صعوبة العلاقة بين الجمهور والمؤلف.

 يسمح بوجود علاقة بين الكتاب والمثقفين وجمهور القراء من خلال وسائل الاتصال والمنتديات والتعليقات

الملكية الفكرية

 إمكانية فرض تشريعات وقوانين الحماية الفكرية والإبداعية وتطبيقها بيسر.

 صعوبة تحديد وتطبيق الحقوق الفكرية وتطبيق القوانين الإبداعية، مع العُرضة للقرصنة.

سلسلة النشر الإلكتروني: مصطلحات النشر الإلكتروني 2/7

02

مصطلحات النشر الإلكتروني

online-publishing-tools

1- النشر عن طريق الانترنت:

مع تطور إيقاع الحياة؛ لم تعد طرق النشر التقليدية كالكتب المطبوعة، وشرائط الكاسيت، والفيديوهات المسجّلة تُلبي احتياجاتنا في العصر الحديث.

كل ما يحدث في العالم الآن؛ يتم نشره لحظة بلحظة على مستوى الأفراد والمؤسسات من خلال الشبكة العنكبوتية.

فالنشر عن طريق الانترنت “Web Publishing” or “Online Publishing” يتميز بالنقل السريع للمعلومات، مع دقة عالية للصور، بالإضافة لفيديوهات حية ومباشرة.

ويشمل النشر الإلكتروني: إنشاء المواقع ورفع الملفات عليها، مع تحديث صفحات الويب أولًا بأول، كذلك النشر على المدونات ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

desktop-publishing-services-2

2- النشر المكتبي:

في ستينات وسبعينات القرن الماضي، كانت عمليات الطباعة تتم بواسطة آلات التصوير الضوئي phototypesetting الباهظة الثمن، وبالرغم من مرورها بمراحل تطور مثل استخدام الأنبوب الضوئي CRT لكنها لم تسمح بتغيير الخط وحجم النص بسهولة.

وفي 1984 قدمت أبل الكمبيوتر الشخصي مكنتوش Apple Macintosh، واخترعت شركة Hewlett-Packard أول طابعة ليزرية LaserJet. مما أدّى إلى ظهور مصطلح جديد في 1985، وهو النشر المكتبي Desktop publishing” والذي يعرف اختصارًا بـ DTP.

النشر المكتبي يتكون من مجموعة عناصر هي: جهاز حاسوب شخصي، وبرنامج لضبط تخطيط الصفحة، وطابعة لطباعة المنشورات.

يقوم المستخدم بعمل تخطيط للصفحة وإضافة النص لها مع الصور والعناصر المرئية الأخرى باستخدام برامج النشر المكتبي مثل: ‏QuarkXPress ‏Adobe InDesign, Microsoft Publisher, ‏Apple Pages, ثم طبعها أو رفعها على الانترنت بصيغة ‏pdf.

سلسلة النشر الإلكتروني: تعريف النشر التقليدي والإلكتروني 1/7

01

تعريف النشر التقليدي والإلكتروني

النشر publishing: هو عملية إنتاج المعلومات أو المحتوى content ونشرها بأشكال مختلفة، وتقوم فكرة النشر على وجود مُرسِل ومُتَلَقّي (الجمهور).

اعتمد النشر التقليدي Traditional publishing على نشر الأعمال المطبوعة مثل: الكتب والصحف والمجلات. ومع ظهور التكنولوجيا الرقمية والانترنت؛ ظهر مصطلح النشر الإلكتروني Electronic publishing، وتطوّرت وسائل تخزين المعلومات، فأصبح من الممكن الاحتفاظ بالنصوص والصور والفيديوهات في صورة رقمية؛ وعرضها على أجهزة الكمبيوتر، والهواتف الذكية Smart Phones والأجهزة اللوحية Tablets.

E-book

يمر النشر الإلكتروني بنفس المراحل التي يمر بها النشر التقليدي إلا أنه لا يشمل طباعة المحتوى على ورق أوفست، ولا يوجد توزيع لمواد مطبوعة؛ ويكون النشر إلكترونيًا فقط، إما بدون انترنت من خلال الأقراص المدمجة ‏CD-ROMs، أو من خلال الإنترنت كالنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع الويب والمدونات.

الكتاب من النقش على الحجر إلى النشر عبر الانترنت

الكتاب-من-النقش-على-الحجر-إلى-النشر-الالكتروني

يسعى الإنسان منذ خلق البشرية دائمًا إلى التطور، فقام باختراع الكتابة التصويرية (عام 3500ق.م.) في أول ارتقاء حضاري للتعبير عن أفكاره، وكانت الصور تشكل معاني ورموز ودلالات بدائية للتعبير عن حياته اليومية.

hieroglyphsEG

نقشها الإنسان القديم باستخدام الأدوات المتاحة على حسب بيئته. فاستخدم أداة حادة على شكل قلم ينقش بها الصور على الحجارة أو على ألواح من الطين ثم تُترك لتجف في الشمس أو في الأفران، ونقش على جريد النخل، وعلى الرَّقّ وهو ما يُرقَّق من الجلد، وعلى الجلد المدبوغ وهو ما يعرف بـ”الأديم”، واشتهر المصريون القدماء بالكتابة على لفائف ورق البردي الذي كان يُزرع بوفرة على ضفتي نهر النيل.

papermaking

ثم تطورت الكتابة وتحولت الصور إلى حروف تُعبِّر عن أصوات، كل حرف يرمز لصوت واحد عام 1500 ق.م. وبمرور الوقت زاد الطلب على مواد الكتابة، وظهر الورق الذي يُنسب اختراعه إلى الصين في عام 105 ق.م. على يد مسؤول المحكمة الإمبراطورية “تساى لون” بإنشاء ورقة باستخدام ألياف السيليلوز (المُكَوِّنة لأنسجة النباتات) ونسْجَها معًا عشوائيًا، لكن لم ينتشر الورق كوسيلة للكتابة إلا في القرن الثالث الميلادي.

Herskovits_minisite

ثم ظهر الكتاب كمجموعة من الأوراق المطبوعة والمُجمّعة في مجلد واحد، وكان المؤلِّف يخطّ كتابه بيده؛ ولذلك كان يُطلّق عليه اسم المخطوط. وكان نسخ الكتاب الواحد يحتاج أيامًا كثيرة وربما شهور.

ومع تزايد الطلب على الكتب، ظهرت صناعة الورق كنشاط صناعي شائع يحتاج إلى عمالة كبيرة؛ إذ كانت تُكتب بخط اليد وتحتاج إلى نَسَّاخين، ومَن يُملِي عليهم. ممّا أدّى إلى التفكير في وسيلة توفّر ذلك الوقت والجهد؛ فكانت الطباعة الميكانيكية أول محاولة لنسخ الكتب آليًّا عن طريق حفر الكتابة والصور البارزة فوق قوالب خشبية عام 200م في الصين.

the Printing Press

ثم تطورت الطباعة في أوروبا عن طريق صناعة الحروف البارزة والمتحركة وتجميع الحروف وترصيصها في قوالب “شاسيه”. وفي عام 1440م اخترع الألماني “يوهان غوتنبرغ Johannes Gutenberg” آلة الطابعة الحديثة، من خلال تطوير قوالب توضع فيها الحروف منفصلة ثم يوضع فوقها الورق ويُضغط عليه فتخرج الورقة مطبوعة!

فكان ذلك الاختراع نقطة تحول في تاريخ الكتاب؛ نقلته من طور المخطوطات إلى طور الكتب المطبوعة. ونُسي عصر النَسْخ والنُّساخ والكتابة اليدوية التي كانت تستنزف الوقت والجهد؛ مما أدّى إلى نُشوء حركة تأليفية واسعة النطاق؛ أدّت بدورها إلى تطوير صناعة الورق ليتم إنتاجه آليا بشكل أسرع وبتكلفة أقل.

ومع تطور المطبعة وانخفاض سعر الورق ظهرت وسيلة جديدة لنقل العلوم والمعرفة هي الصحف والمجلات التي تُطبع بصفة دورية؛ متنوعة في مضمونها، ولكن على شكل ونمط واحد. وكانت أول صحيفة تُسمى “الأخبار اليومية” طُبِعت في فرنسا عام 1632م، ثم توالت الصحف والمجلات الأسبوعية، وزادت نسبة المتعلمين ونسبة المثقفين تدريجيًا.

maqamat01

ظل “الكتاب المطبوع printed book” هو المصدر الرئيسي للعلم والمعرفة؛ يُشَكِّل ثقافة قارءه، ويفتح له آفاق ويمنحه خبرات ومهارات متنوعة، حتى نهاية القرن العشرين. لكن مع ثورة التكنولوجيا والمعلومات واختراع الحواسيب الشخصية وانتشارها، انضغطت ملايين الصفحات الورقية في رقائق الكترونية، وبدلا من الحاجة إلى عشرات الأرفف لحمل الكتب؛ أصبحت اسطوانة واحدة بحجم الجيب تحمل آلاف الكتب؛ وظهر ما يُسمّى بالكتاب الإلكتروني “e-book”.

books e-books

“الكتاب الإلكتروني electronic book” ‏برنامج يعتمد على وسائط متعددة متمثلة في النصوص المكتوبة، بالإضافة إلى مجموعة من العناصر والمثيرات ‏المصوّرة والمرسومة والمتحركة (كمقاطع الفيديو)، ويمكن قراءة محتوياته ‏على أجهزة الحاسب أو الهواتف الذكية -المحمولة- أو الأجهزة اللوحية أو باستخدام أجهزة مخصصة لذلك مثل قارئات الكتب ‏الرقمية.

خَطَا الكتاب الإلكتروني خطواته الأولى عندما بدأ “مايكل هارت Michael H. Hart” (فيزيائي وفلكي، صاحب كتاب “الخَالِدون مائة، أعظمهم محمد”) مشروع “غوتنبرغ” عام 1971، قام فيه بنشر 10000 كتاب من كتب التراث الإنسانية على الإنترنت؛ لتمكين الجميع ‏من الحصول على أمهات الكتب من مختلف العصور مجانًا.

ipad book

وفي عام 1983م قام مركز المكتبات المحوسبة على الانترنت “Online Computer Library Center ” ‏OCLC‎‏ «وهو عبارة عن تعاون بين المكتبات والأرشيفات والمعاهد العلمية التي تشارك بمعلومات عن المقتنيات الموجودة لديها في فهرس موحد على شبكة الانترنت وشعارها “ما يُعرَف ينبغي أن يُشارك”»، بتوفير الموسوعة الأكاديمية ‏الأمريكية بأجزائها الواحد ‏والعشرين إلكترونياً لغرض استخدامها من قبل 200 مستفيد بصورة ‏تجريبية.

ثم جاءت العديد من التجارب الأخرى ‏والاستثمارات الكبيرة من أجل أن يصبح الكتاب ‏الإلكتروني حقيقة واقعة؛ من خلال عمليات الفهرسة المشتركة بين المكتبات، لتضم أكثر من 75 قاعدة بيانات، ونصوص كاملة لأكثر من 3.3 مليون مقالة.

وجاء التطور التالي للكتاب الإلكتروني في عام 1987م من شركة East Gate Systems لألعاب الكمبيوتر، من خلال أول رواية نصية على قرص مرن متاح لأجهزة الكمبيوتر الشخصية بعنوان “Afternoon” بقلم “مايكل جويس Michael Joyce”.

وفي عام 1993م، أطلقت BiblioBytes موقعًا إلكترونيًا لبيع الكتب الإلكترونية عبر الإنترنت، وهي أول شركة تنشئ نظامًا لتبادل العملات على الإنترنت.

وفي عام 1999م، قدمت “جامعة أكسفورد Oxford University” مجموعة مختارة من كتبها عبر الإنترنت من خلال netLibrary، كما عَقَد المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في أمريكا مؤتمره الإلكتروني الأول؛ أعلن فيه “ديك براس Dick Brass” من شركة مايكروسوفت أن الكتب الإلكترونية هي مستقبل القراءة، وأنها ستكون ثورة تغير العالم على الأقل بقدر ما فعلت ثورة “غوتنبرغ”.

وفي مارس عام 2000م، نشر “‏ستيفين كنغ Stephen King” روايته “‏Riding the Bullet‏” على الانترنت، ويمكن للقراء تنزيلها مقابل 2.5 دولار فقط؛ وبعد 48 ساعة من نشرها، قام أكثر ‏من 500 ألف شخص بشرائها وتنزيلها. وعلّق أحد الناشرين على ذلك قائلًا: “لقد انتهى بالنشر الإلكتروني في أسبوع ما كان من الممكن أن يأخذ سنوات لإنجازه!!”.

Ebook in phone

ومع انتشار استخدام الانترنت، أصبح شراء الكتب الإلكترونية أمرًا أكثر سهولة من خلال مواقع التجارة على الشبكة العالمية (كأمازون)، خاصةً مع ما تتميز به الكتب الإلكترونية من قلة تكلفة طباعتها ونسخها، وسهولة البحث فيها وفهرستها مع صغر حجمها، وإمكانية ربطها بالمراجع التي تؤخذ منها الاقتباسات ومشاهدة الاقتباس كما كتبه المؤلف.

بالإضافة إلى أنها تتميز بسهولة تصحيح الأخطاء فور اكتشافها، وعدم نفاذ نُسَخ الكتاب من سوق النشر، كما تتيح التفاعل المباشر بين القارئ والكاتب، وتغيير حجم الخط بما يناسب القارئ، وقراءتها في أي مكان خلال الهواتف الذكية أو الحواسيب المحمولة؛ فهل مع كل هذه المميزات سيأتي اليوم الذي تَحِلُّ فيه الكتب الإلكترونية محلّ الكتب الورقية؟!

المدونة